The-one-message

منتدى لكشف الحقائق
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يــــــــاش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The one message
Admin
avatar

ذكر الجوزاء النمر
عدد المساهمات : 641
تاريخ الميلاد : 06/06/1986
تاريخ التسجيل : 28/01/2011
العمر : 31

مُساهمةموضوع: يــــــــاش   الثلاثاء مايو 01, 2012 7:44 pm



يــــــــــــــــاش


ياش (بالرومانية: Iaşi) هي ثاني المدن الرومانية كبرًا من حيث عدد السكان (وفقًا لإحصائيات عام 2002) وبلدية في رومانيا. وتقع في منطقة مولدوفا التاريخ، تعتبر مينة ياش إحدى المراكز الرائدة التقليدية الإجتماعية والثقافية والتعليمية والفنية على مستوى رومانيا. كانت المدينة عاصمة إقليم مولدافيا من 1564 إلى 1859، ومن ثم عاصمة الممالك المتحدة من 1859 إلى 1862، وعاصمة رومانيا من 1916 إلى 1918.

تعتبر ياش العاصمة الثقافية لرومانيا، ورمز في تاريخ رومانيا. وقال المؤرخ نيقولاي يورغا "يجب أن لا يكون أي روماني لا يعرف شيئًا عنها". وما يشار إليها بالعاصمة المولدافية، وهي عاصمة إقليم ياش والمركز الاقتصادي الرئيسي في منطقة مولدافا الرومانية. ومنزل لأول جامعة رومانية وأول جامعة هندسية رومانية، وتضم ثاني أكبر مركز جامعي في رومانيا ويضم 75,000 طالب في خمسة حكومية وسبعة جامعات خصوصية. أما الحياة الإجتماعية والثقافية تدور حول المسرح الوطني فاسيلي أليكساندري (الأقدم في رومانيا)، ياش "مولدوفا" فيلهارمونيك الأوركسترا، دار الأوبرا، نادي تاتراش الثقافي، حديقة ياش النباتية (الأقدم والأكبر في رومانيا)، المكتبة المركزية الجامعية (الأقدم في رومانيا)، المراكز الثقافية ذات جودة عالية ومجموعة من المتاحف وبيوت تذكارية وآثار تاريخية ودينية.

أصل التسمية

(مع أن في كثير من اللغات حرف الياء يلفظ، باللغة الرومانية، على كل حال، يعتبر حرف الياء صامت.) ويوجد إختلاف ما بين الباحثيين بخصوص أصل كلمة ياش "Iași". البعض يقول أن الاسم يعود إلى قبيلة Sarmatians وIazyges. تفسير أخر أصل الاسم يعود إلى قبيلة Alans من Jassic people مع العلم أن Iazyges وAlans فرعان من ثلاثة فروع تابعة لقبيلة Sarmatians. أما الثالثة وهي Roxolani. في اللغات السنسكريتية والهندية، الذين لديهم لغة مشتركة مع Sarmatians، "ياش" تعني "الشهرة".

التاريخ

العصور القديمة

تدل الأبحاث الأثرية على وجود مجموعات إنسانية على الأرض الحالية للمدينة وحولها بقدر يعود إلى عصر ما قبل التاريخ. يرجع سبب تسمية ثقافة كوكوتين-تريبيليان بهذا الأسم إلى العثور الأول على اثار مرتبطة بها وكان في قرية كوكوتين بالقرب من ياش. في عام 1884، تيودور بورادا، هو باحث من مدينة تقع بالقرب من ياش، زار (تلة أو رابية التي تشكلت على المدى الطويل) وتقع بالقرب من قرية كوكوتين حيث عثر على أجزاء من الفخار والتماثيل الفخارية. يعود تاريخ هذه الثقافة إلى أكثر من 4,500 سنة قبل الميلاد.

تأثير قبائل الداقية وبعد ذلك الحضارة الإغريقية والرومانية والبيزنطية، جعلوا من المنطقة عنصرً هامًا في تطوير العلاقات التجارية ما بين منطقة البحر الأسود من جهة وأوروبا الشمالية والشرقية من جهة أخرى. تدل القوارير اليونانية التي ترجع إلى القرون الرابع-الثالث قبل الميلاد. أستخدمت القوارير لجلب زيت الزيتون والخمر والعسل لمدينة ياش. قبائل الداتشيين، عاشوا في المدينة في تلك الفترة وتركوا أشياءً أكثر إثارة للإعجاب في معاقلهم (17 في ياش) وبعض الكنوز من الذهب والفضة، مما يدل على حد سواء صقل الحرفيين، مما يدل على تطور ثقافتهم بما فيها الثقافية الحرفية.

عصر النهضة

أسم المدينة ذكر لأول مرة في وثيقة إمتياز تجارية منحها أمير مولدوفيا إليكساندروا تشيل بون إلى التجار البولنديون من لفوف عام 1408. على كل حال، المباني القديمة والموجودة ما قبل 1408 ما زالت موجودة (على سبيل المثال الكنيسة الأرمنية يعتقد أصلًا أنها بنيت في 1395)، ويعتقد أن المدينة كانت موجودة قبل فترة طويلة من الذكر الأول.

عاصمة مولدافيا

حوالي عام 1564، قام الأمير بنقل العاصمة المولوافية من سوتشيافا إلى ياش. ما بين أعوام 1561 و1563، قام الأمير إيوان ياكوب هيراكليد ببناء مدرسة وكنيسة لوثرية.
في عام 1640، قام فاسيلي لوبو بتأسيس أول مدرسة باللغة الأم والإستعاضة عن اللغة اليونانية، وأسس مطبعة في (Biserica Trei Ierarhi، بنيت 1635-1639). في عام 1643، صدر مجلد مطبوع في ياش وهو الأول من نوعه في رومانيا. قاموا التتار بحرق المدينة عام 1513 والأتراك عام 1538 ومن قوات الإمبراطورية الروسية عام 1686. في عام 1734، أصاب المدينة وباء طاعون دبلي.
بسبب معاهدة السلام في ياش، التي أدت إلى إنهاء الحرب السادسة الحرب الروسية العثمانية في عام 1792. أدت الثورة اليونانية والإحتلال تحت حكم إبسيلانتي الكسندر (Αλέξανδρος Υψηλάντης) و (Φιλική Εταιρία) إيتيريا فيليكي (1821، في بداية حرب الاستقلال اليونانية) اقتحم العثمانييون المدينة في 1822 بفضل حرب الاستقلال اليونانية. في 1844 كان هناك حريق شديد.

في منتصف القرن 19 إلى 20

ما بين 1564 و 1859، كانت المينة عاصمة مولدافيا، بعد ذلك، ما بين 1859 و 1862، كانت كل من ياش و​​بوخارست بحكم الواقع عواصم الممالك المتحدة من مولدافيا والأفلاق. في عام 1862، عندما إتحدت تلك الأقاليم وكونت بما يسمى اليوم برومانيا، تم وضع بوخارست عاصمةً لرومانيا. بسبب الخسارة التي لحقت بالمدينة في عام 1861 وذلك لإزالة مقر الحكومة ونقله إلى بوخارست قررت الجمعية التأسيسية بدفع مبلغ 148,150 لي على عشرة أقساط سنوية، ولكنها لم تدفع ولو لمرة واحدة.

خلال الحرب العالمية الأولى، كانت ياش عاصمة لرومانيا المتقلصة شديدًا لمدة سنتان، بعد احتلال دول المركز لبوخارست في 6 كانون الأول 1916. أصبحت بوخارست العاصمة بعد هزيمة الإمبراطورية الألمانية وحلفائها في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1918. في تشرين الثاني/ديسمبر 1918، إستضافات المدينة مؤتمر ياش.

الطائفة اليهودية

لها أيضا مكانا بارزًا في التاريخ اليهودي، مع وجود أول وثيقة من اليهود السفارديم في وقت متأخر من القرن 16. يعود النقش لأقدم قبر في المقبرة المحلية على الارجح إلى 1610. وبحلول منتصف القرن 19، وبفضل الهجرة اليهودية الروسية على نطاق واسع والجاليكية اليهودية إلى مولدافيا، أصبج ما لا يقل عن ثلث سكان المدينة من اليهود. وفقا لتعداد السكان عام 1930، بلغ عدد سكان اليهود 34,662 نسمة (نحو 34٪) من مجموع سكان المدينة 102,872 نسمة، كان اليهود أنذاك العرق الثاني كبرًا من حيث التعداد. كان هناك أكثر من 127 معبد يهودي.

بعد الحرب العالمية الثانية، في عام 1947، بلغ عددهم حوالي 38,000 نسمة في ياش. كان جزء من اليهود أطباء ومهندسون وعلماء وكتاب ومحاميون وعملوا في قسم الصحافة أيضًا. ومع ذلك، إستمرت أعداد اليهود بالتناقص المستمر، بسبب الهجرة بأعداد كبيرة إلى إسرائيل، بلغ عددهم حوالي 3,000 نسمة عام 1975 في ياش مع نشاط 4 معابد يهودية فقط. في الوقت الحاضر، يبلغ عدد اليهود ما بين 300 و600 نسمة مع وجود معبدان نشيطان.
الحرب العالمية الثانية


خلال الحرب، في حين الحجم الكامل لهولوكوست بقى مجهولًا بالنسبة للدول الحلفاء، تعتبر مذبحة ياش مثالًا على وحشية قوات الحلفاء ضد اليهود.

استمرت المذبحة من 29 يونيو إلى 6 يوليو 1941، وذبح فيها أكثر من 13,266 شخص في المذبحة نفسها أو في أعقابها، أي ثلث عدد السكان اليهود أنذاك، وكثير منهم تم ترحيلهم. بدأت المذبحة محاولة لتشتيت الانتباه. نظرًا لقربها من الحدود السوفياتية، واتهم سكان المدينة اليهود بمساعدة البلاشفة، وجرى الترويج لشائعات بين السكان بصفة عامة أن اليهود كانوا ضد رومانيا. وشملت ذريعة لمذبحة قاصر الهجوم الجوي السوفياتي على المدينة في 26 حزيران 1941، بعد يومين من رومانيا والقوات الألمانية بمهاجمة الاتحاد السوفيتي.

بعد الهجوم الجوي الثاني بعد ذلك بيومان، أعلنت فرقة المشاة 14، بقيادة الجنرال ستافريسكو عن مهمة القضاء "على أولئك الذين يساندون العدو". في برقية، كتب ستافيريسكو أن الطيارين الروس "كان عندهم متواطئون من بين المشتبهيين شيوعيون يهود من ياش". بناء على أوامر صريحة من الدكتاتور العسكري والحليف الألماني ايون أنطونيسكو، تكون المدينة "مطهرة" من سكانها اليهود. الأوامر المحددة أيضًا من القسم الثاني للمقر الرئيسي للجيش الروماني وجهاز المخابرات الخاصة الرومانية (SIS) من الأسباب التي دفعت إلى الشك بغدر اليهود في الصحافة، بما في ذلك تلك قيام اليهود بتوجيه الطائرات العسكرية السوفياتية عن طريق وضع أضواء في مداخن منازلهم.

المجزرة كانت منظمة من شرطة ياش والجنود الرومانيون والألمان وجزء من المواطنون في ياش وتبعها قتل على الأفل 8,000 يهودي، أكثر من 5,000 يهودي تم وضعهم على "قطار الموت"، أيابًا وذهابًا في جميع انحاء الدولة، في فصل الصيف الحار حتى توفى معظمهم بسبب فرط الحرارة والعطش أو العدوى والنزيف.

في مايو عام 1944، تحولت ياش إلى مسرح قتالي ما بين الرومانيون والألمان وتقدم الجيش الأحمر السوفياتي وتم تدمير المدينة جزئيًا. وفازت (elite German Panzergrenadier Division Großdeutschland) بإنتصار دفاعي رائع في معركة ترغو فرومس، بلدة قريبة من ياش. وقد كانت المعركة واحدة من مواضيع الدراسية لحلف شمال الأطلسي خلال الحرب الباردة. بحلول 20 أغسطس 1944، قام القوات السوفياتية بالإستيلاء على ياش.

الجغرافيا

تقع في شمال شرق رومانيا، ما بين تلال ياش (Coasta Iaşilor) وسهل جيجي. تبلغ مساحة المدينة 93.9 كم مربع. أستخدمت ياش كطريق لعبور البضائع القادمة من مولدافيا ومملكة بولندا وملكية هابسبورغ وروسيا القيصرية والقسطنطينية. تقع على نهر باهلوي المتفرع من نهر جيجيا (المتفرع بدوره من نهر بروت). تقع ياش على نهر باهلوي. تحيط الجبال والغابات بالمدينة. المدينة القديمة محاطة من شوارع شتيفان العظيم وأليكساندرو لابوشنيانو وشارع الإستقلال وشارع يلينا دوامنا وغريغوري غيكا، مركز المدينة يشمل المنطقة المحيطة بقصر الثقافة.

توسعت المدينة في كل الإتجاهات، شملت المرحلة الأولى (القرن 18- القرن 19) أحياء كوبو، ساراريه، تسيكاو، تاتراش، تشيوركي، غالاتا وجزء من نيكولينا وباكورار، أما المرحلة الثانية شملت أحياء باكاورار (المنطقة الغربية)، جزء من نيكولينا (تسمى حاليًا C.U.G.)، فرومواسا، سوكولا، بوتشيوم، كانتا، ميرتشا تشيل باترن، أليكساندرو تشيل بون، داتشيا وغراديناري، ويضاف إلى المرحلة الثانية من التوسع المنطقة الصناعية. توجد في ضواحي المدينة بعض الأماكن السكنية، من الناحية الإدارية ما زالت تعتبر ريفية، لكن توجد بلدات حضارية مثل دانكو، توميشت، تشوريا ولونكا تشيتاتسوي.

المدينة محاطة بمجموعة من الغابات مثل غابة بيتروسو، والتي تبعد 25 كم جنوبًا عن ياش، وتبلغ مساحتها 83,000 هكتار. وغابة وريكان وتبعد 8 كم جنوبًا عن ياش، وتبلغ مساحتها 68,000 هكتار.

المناخ


يمتاز مناخ ياش بالرطوبة، ذات مناخ قاري رطب (أقاليم مناخية — رطب صيفًا وشتاءً، نمط فرعي أوروبي) مع أربعة فصول مختلفة. يمتاز فصل الصيف بدرجات حرارة مرتفعة، أحيانًا تتجاوز 32 درجة مئوية (90 درجة فهرنهايت)، أما فصل الشتاء فيمتاز بالبرد ورياح متوسطة وتساقط الثلج، وتصل درجة الحرارة أحيانًا إلى ما دون -10 درجة مئوية (14 درجة فهرنهايت). يتراوح متوسط ​​هطول الأمطار الشهري من حوالي 25 مم (1 بوصة) في تشرين الأول إلى 100 ملم (4 بوصات) في حزيران.

المدن المجاورة

تيرج فرومس (45كم غربًا).
فاسلوي(70كم جنوبًا).
باكو(120كم الجنوب الغربي).
سوتشيفا(150كم الشمال الغربي).
كيشيناو(110كم شرقًا).

أهم المعالم السياحية

العمارة

خلال الحرب العالمية الثانية والحكم الشيوعي، تم هدم المباني التاريخية (حول ساحة الاتحاد) وتشييد مباني بإسلوب دولي، وإنشاء مركز مدني "Centrul Civic" حول ساحة السوق القديم "Hala Centrala" القاعة الوسطى.

ياش هي المقر للمطران الروماني الأرثوذكسي من مولدافيا وبوكوفينا، ومطران الكاثوليك أيضًا. هناك حاليًا ما يقارب 10,000 من الروم الكاثوليك الذين يعيشون في ياش. هناك جدل بين المؤرخين حول ما إذا كان الكاثوليك هم في الحقيقة من أصل روماني أو مجري.
توجد في المدينة أكثر من 10 أديرة ومائة كنيسة تاريخية.


مسرح فاسيلي أليكساندري الوطني، الذي بني بين 1894 و 1896 ذات أسلوب تقليدي حديث مع زخارف ورسوم مستوحاة من عصر الباروك والروكوكو؛
كاتدرائية ميتروبوليتان، وهي أكبر كنيسة أرثوذكسية في رومانيا، ذات أسلوب عصر النهضة في وقت متأخر، مع عناصر من عصر الباروك والرسومات جورجي تاتاريسكو؛
بيت دوسوفتي، هو مبنى من النصف الثاني من القرن السابع عشر والذي في 1679، تم ترميم هذا الصرح ما بين عامي 1966 و 1969. ويضم قسم للأدب القديم لمتحف الأدب الروماني؛
قصر روزنوفانو، النصف الثاني من القرن الثامن عشر، أعيد بناءه ما بين 1830 و1833، خلال الحرب العالمية الأولى، إستضاف الحكومة الرومانية.

الحدائق والمنتزهات

يوجد في ياش مجموعة متنوعة من الأماكن العامة والساحات والحدائق العامة.

تأسست في عام 1856، حديقة ياش النباتية، أول حديقة نباتية في رومانيا تأسست عام 1856، وتبلغ مساحتها أكثر من 100 هكتار، وتحتوي على أكثر من 10،000 نوع من النباتات. تم تنظيم الحديقة في 12 منطقة، مع الحدائق المختلفة، والمجموعات النباتية. أفتتح معرض منتزه ياش عام 1923 وتم بناءه بتنسيق من قبل المعماري نيقولاي غيكا بوديشت "N. Ghica Budești". منتزه تشيريك، يقع في الجزء الشمالي الشرقي من المدينة وهو مجمع والذي يضم حديقة وأربع بحيرات. بدأت أعمال تأسيس منتزة كوبو في عام 1833، آنذاك كانت مدينة ياش عاصمة مولدوفا، وقام غيوريغي أساكي بتصميمه، تبلغ مساحة منتزة كوبو أكثر من 10 هكتار ويضم أقدم نصب تذكاري في رومانيا، أوبليسك من ليونز (1834)، يبلغ طوله 13.5 متر (44 قدم)، ومتحف ميهاي إمينسكو وله شجرة تاريخية، وزقاق جونيميا وتماثيل أخرى كثيرة، وتماثيل نصفية من البرونز.

السكان

وفقًا لإحصائيات عام 2002، يوجد في المدينة 109,357 وحدة سكنية وبلغ تعداد سكان المدينة 320,888 نسمة، مما يجعلها المدينة الثانية في رومانيا من حيث عدد السكان. بالإضافة إلى أكثر من 60,000 من المقيمين (أغلبهم طلاب) والالاف من المسافرين. تبلغ نسبة الرومانييون 98,5% من نسبة سكان المدينة و0,59% غجر و0,13% يهود و0,13% يونانييون و0,13% Lipovans و0,08% مجريون و0,05% ألمان و0,39% أخرون. الكثافة السكانية لعام 2002 هي 3417/كم2. تعد ياش ثاني أكبر مدن رومانيا من حيث عدد السكان بعد العاصمة بوخارست.

في عام 2010، بلغ عدد السكان داخل المدينة 309,631، مسجلة إنخفاض مقارنةً مع عدد السكان عام 2002.

الديانة


من ناحية الدين، 92.5 ٪ من السكان هم من أرثوذكسية شرقية، 4.9 ٪ يتبعون الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، والجماعات الدينية الأخرى 2.6 ٪.

توجد أقلية مسلمة تعيش في ياش من الأتراك والعرب بالإضافة إلى العدد الكبير من الطلاب العرب من بلاد الشام وبلاد المغرب العربي وماليزيا ونيجيريا ويقدر عددهم بحوالي 400 طالب. يوجد مسجد واحد في ياش يتسع لحوالي 300 مصلي.

النقل والمواصلات


شهد النقل الجوي تطور ملحوظًا من حيث عدد المسافرون في السنوات السبعة السابقة.

مطار ياش الدولي وهو الوحيد في منطقة مولدوفا وتوفر رحلت بأتجاة العاصمة بوخارست وبودابست وتيميشوارا وفيينا. أنطلقت أول طائرة من مطار ياش عام 1905، ويعتبر المطار من أوائل المطارات المدشنة في رومانيا وفي عام 1969 شهد المطار تطور ملحوظ. في عام 2011، وصل عدد المسافرون عبر مطار ياش الدولي إلى 184,225 مسافر، بنسبة إزياد بلغت 12,3% مقارنة مع العام المنصرم.

النقل البري


تم إفتتاح خط سكك حديدية الواصلة ما بين ياش وباشكاني بتاريخ 1 يونيو 1870، وخط ياش-ونغيني بتاريخ 1 أغسطس 1874 وبتاريخ 1 يونيو 1875 أفتتحت الإمبراطورية الروسية خط ياش-كيشيناو تمهيدًا للحرب الروسية العثمانية (1877-1878).

في الوقت الحاضر، توجد ثلاثة محطات للقطار محطة نيكولينا والمحطة الدولية ومحطة سوكولا وتؤمن رحلات لسكان المدينة ويتم تشغيلها بواسطة السكك الحديدية الرومانية (CFR). أما السكك الحديدية المولدوفية تؤمن رحلات إلى مولدوفا. محطة سكة الحديد الكبرى، تقع على بعد حوالي 1 كم من وسط المدينة، وتوفر وصلات السكك الحديدية رحلات مباشرة إلى جميع المدن الرومانية الرئيسية، وكيشيناو. محطات السكك الحديدية مرتبطة جيدًا بجميع مناطق المدن بواسطة الحافلات الكهربائية والحافلات التابعة للشركات المحلية للنقل العام.

النقل العام


توجد شركتان مختصة في النقل العام، RATP و Unistil وهي شركة خاصة، توفر نقل عام في المدينة وتعمل على تشغيل شبكة واسعة من النقل بواسطة 150 من الحافلات الكهربائية (بدأت الحافلات الكهربائية بالعمل في ياش بدايةً من العام 1900) و150 حافلة، تأسست شركة النقل العام في ياش، بتاريخ 19 مارس 1898. في الربع الأول من عام 2007، RATP نقلت 11,365,819 راكب، بمعدل 128,000 راكب يوميًا. أستخدمت حافلات الترولي لأول مرة في عام 1985، لكن تم أستبدالها في عام 2005 بحافلات.

الثقافة

تعتبر مدينة ياش مدينة المفكرين الكبار في رومانيا، وفيها بدأ بتمثيل أول مسرحية باللغة الرومانية. ومن أهم المعالم القصر الثقافي للمدينة.

التعليم


قام الأمير فاسيلي لوبو بتأسيس أول معهد للتعليم العالي في رومانيا وذلك عام 1640 "مدرسة لتعليم اللغة اللاتينية والسلافية"، بعد ذلك الأكاديمية الأميرية عام 1707.

أول بناء لتعليم العالي باللغة الرومانية في خريف عام 1813، قام المهندس جيورجي أساكي بوضع حجر الأساس لصف لتعليم الهندسة، أنشتطته كانت في الأكاديمية الأميرية اليونانية. بعد 1813، شهت المدينة لاحظت أخرى لتطوير التعليم العالي باللغة الرومانية، فيما يتعلق بكل من العلوم الإنسانية والعلووم التقنية. عام 1835، أسس الأمير ميهايل ستوردزا أكاديمة ميهايليانا.
في عام 1860، ثلاثة كليات التابعة لأكاديمية ميهايليانا أعتبرت نواة لجامعة ياش، أول جامعة على مستوى البلاد، أما حاليًا، فهي تضم 15 كلية وأكثر من 40,000 طالب. في عام 2011، تم تصنيف جامعة أليكساندرو إيوان كوزا في المجموعة الأولى في رومانيا، جامعات البحوث التطويرية والتعليمية. في السنة الدراسية الجامعية 2008-2009، بلغ عدد طلاب جامعة أليكساندرو إيوان كوزا 38,140 طالب، 27,601 متخرجون وسجل 8,802 طالب للماجستير و1,737 للدكتوراة. في جميع الإختصاصات في 15 كلية تابعة للجامعة.

جمعية الأطباء وعلماء الطبيعة، التي تأسست في ياش، يرجع تاريخها إلى الجزء الأول من القرن التاسع عشر، بينما تنشر في عدد من الدوريات. واحدة من أقدم جامعات الطب في رومانيا، تأسست عام 1879، في ياش. والان تعرف بأسم جامعة جريجوري ت. بوبا للطب والصيدلة، يبلغ عدد طلبها حوالي 8190 طالب.

الجامعات الحكومية وتضم:


جامعة أليكساندرو إيوان كوزا
جامعة غيورغي أساكي التقنية
جامعة جريجوري ت. بوبا للطب والصيدلة
جامعة جورجي يونيسكو للفن
جامعة يون يونيسكو دي لا براد للعلوم الزراعية والطب البيطري

المكتبة المركزية في ياش "ميهاي إيمينيسكو" تعتبر واحدة من أقدم وأهم المكتبات في رومانيا. تأسست كمكتبة عام 1835 تابعة لأكاديمية ميهايلينا، وتغير أسمها مع مرور الوقت إلى: مكتبة الجامعات في ياش، وبعد الحرب العالمية الثانية انتقلت المكتبة إلى مكتبة والتي أسست من قبل فرديناند الأول ملك رومانيا.

الصحة العامة

يوجد في ياش ما لا يقل عن 15 مستشفى، ومن بينها مستشفى القديس سبيريدون وهو مستشفى جامعي، تم تأسيسه في عام 1775، وهو أكبر مستشفى من منطقة مولدوفيا والأفلاق، وثاني أكبر مستشفى وواحد من أقدمها في رومانيا، ويضم 20 عيادة طبية. تعمل على إعداد 500 من طلاب الطب (في جميع التخصصات) و1,466 طالب من جامعة جريجوري ت. بوبا للطب والصيدلة و200 طالب من الثانوية الصحية التابع للمدرسة ما بعد الثانوية في ياش، بالإضافة إلى تدريب الأطباء من مولدوفا. يستوعب المستشفى 1,285 سرير يتم إدخال 38,000 مصاب إلى المستشفى سنويًا مستشفى القديسة ماريا للأطفال، مصحة سوكولا العقلية ومعهد أمراض القلب والأوعية الدموية. يعتبر مستشفى أركاديا ذو مستوى عالي ومتطور، يتكون من ثمانية عيادات طبية، تبلغة طاقتة القصوى 220 سرير و4 غرف للعمليات واحدة منهن مجهزة بمرافق إضافية لعمليات جراحة الأطفال وغرفتان للتوليد. بالإضافة إلى أن مستشفى أركاديا للقلب، يعد أكبر مستشفى خاص من رومانيا للأمراض القلبية.

الرياضة


رياضة كرة القدم هي الأكثر شعبية، فريق بوليتهنيكا ياش يلعب في دوري الروماني الدرجة الثانية (ولم يحقق أي فريق كرة قدم من ياش بطولة ذات أهمية سواء على الصعيد الوطني أو في أوروبا. يوجد في المدينة ملعب إيميل أليكساندريسكو يستخدم من قبل نادي بوليتهنيكا ياش. يتسع ل 11,500 نسمة، سمي بهذا الأسم تقديرًا لإيميل أليكساندريسكو لاعب كرة قدم سابق. من الرياضات المحبوبة في ياش أيضًا: كرة السلة، كرة اليد، كرة الطائرة ورياضة التزلج على الثلج ويوجد في المدينة حلبتان للتزلج. توجد عدة أندية كرة سلة مثل نادي اتحاد بوليتهنيكا ياش.

الاقتصاد


يمثل اقتصاد ياش 3,0% من الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد الوطني في عام 2005، وبالتالي تحتل المرتبة الثامنة على مستوى رومانيا، أما من ناحية الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد فهي تحتل المرتبة 25. وإرتفعت من المركز 34 إلى 18 من حيث الدخل الصافي للفرد الواحد. تعتبر المدينة مركز أقتصادي مهم للبلد، يعتمد الاقتصاد المحلي والإقليمي على مؤسسات القطاع العام والمؤسسات. من أهم القطاعات هي الرعاية الصحية والتعليم والتصنيع والبحوث والثقافة والحكومية والسياحة. كانت المدينة نشطة على صعيد صناعة السيارات والأدوية وإنتاج المعادن والمنسوجات والملابس والإنشاءات والخدمات المصرفية والنبيذ واللحوم المحفوظة.

تعتبر المدينة مركز مهم قطاع تكنولوجيا المعلومات، مع وجود شركات برمجيات وجامعتان اللتان توفر جودة عالية لتدريس المهندسين والمبرمجين. ياش هي أيضًا مدينة تجارية متطورة مع وجود العديد من مراكز التسوق والمراكز التجارية مثل :يوليوس مول، هالا تشنترالا ومولدوفا مول وغيرها. بالإضافة إلى محلات البيع بالتجزئة الكبيرة مثل: كارفور، كاوفلاند، ديدا مان وبيلا. وتوجد مشاريع قيد الإنشاء مثل: غرين بلازا ياش، ماكسيمال وبالس ياش "الذي يقع بالقرب من قصر الثقافة".

وفقًا لدراسات المعهد الوطني للإحصاء في عام 2009، إنخفض الناتج المحلي الإجمالي لمدينة ياش بنسبة 10,8%، اما عام 2010 إنخفض بنسبة 3,6%، وأحتلت مدينة ياش بذالك المركز الثامن من بين أكثر المدن الرومانية تأثرًا بالأزمة الاقتصادية.

في عام 2012، أرتفعت ميزانية ياش إلى 675 مليون لي روماني، جزء كبير من هذه الأموال يتم تأمينها من صناديق التمويل الأوروبية وستعمل بلدية ياش على تطوير النقل العام في المدينة وإعادة تشغيل خطوط الحافلات الكهربائية بدعم أوروبي.

وفقأ للإستطلاعات أن 38% من سكان مدينة ياش يعملون يوميًا ما بين 8-10 ساعات و17% ما بين 10-12 ساعة و20% يعملون ما بين 4-8 ساعات باليوم و8% لحد 4 ساعات. أحتلت مدينة ياش المرتبة الثانية من أصغر 5 مدن أوروببية في تحليل فعالية التكاليف.

توجد في المدينة ثلاثة سفارات:

السفارة الهنغارية.
السفارة الإيطالية.
السفارة الباكستانية. (وهي قريبة من جامعة الطب والصيدلة جريجوري بوبا)

صور :

قصر الثقافة في ياش


منظر عام للمدينة


تمثال شتيفان العظيم

_________________
البستان الجميل لا يخلو من الأفاعي
عظَمة عقلك تخلق لك الحساد وعظَمة قلبك تخلق لك الأصدقاء
من عاش بوجهين مات لا وجه له
الشجرة العاقر لا يقذفها أحد بحجر
الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل إجمعها وابنِ بها سلما تصعد به نحو النجاح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://the-one-message.syriaforums.net
 
يــــــــاش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The-one-message :: السياحة :: الغرب-
انتقل الى: