The-one-message

منتدى لكشف الحقائق
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العالم الياباني ماسارو أموتو : الماء له ذاكرة حية ويدرك ما حوله!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The one message
Admin
avatar

ذكر الجوزاء النمر
عدد المساهمات : 641
تاريخ الميلاد : 06/06/1986
تاريخ التسجيل : 28/01/2011
العمر : 31

مُساهمةموضوع: العالم الياباني ماسارو أموتو : الماء له ذاكرة حية ويدرك ما حوله!   الخميس يناير 26, 2012 2:45 am

آلاء خليفة

الكثير من الآيات القرآنية تعرفنا بأهمية الماء للحياة وأنه العنصر الأكثر أهمية بالنسبة للأحياء، قال تعالى (وجعلنا من الماء كل شيء حي) كما قال تعالى (وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيكم أحسن عملا ولئن قلت إنكم مبعوثون من بعد الموت ليقولن الذين كفروا إن هذا إلا سحر مبين).

وقد ذكر الله الماء في عشرات الآيات من كتابه الكريم في دلالة على أهميته الكبيرة التي يؤيدها ما كشفه مؤخرا العالم الياباني ماسارو أموتو حول ذاكرة الماء وأن الماء يختزن في داخله كل الأحداث التي تجري حوله وقد قام هذا العالم بتجارب هي الأولى من نوعها فجاء بقطرات ماء وأخضعها لترددات صوتية مختلفة ولاحظ أن ترتيب جزيئات الماء يتغير بتغير الترددات الصوتية.

وكانت آخر تجاربه أنه جاء بماء زمزم وأخضعه للفحص الدقيق، ووجد أن هذا الماء يتميز عن أي نوع آخر من مياه الدنيا، والشيء العجيب أنه وجد لهذا الماء تفاعلا خاصا مع كلام الله تبارك وتعالى، وتأثره بتلاوة القرآن عليه.

وقد عرض البروفيسور ماسارو ايموتو نتائج أبحاثه في كتاب من ثلاثة اجزاء يؤكد فيه ان الماء له رسالة مهمة، ويدعونا ان نلقي نظرة ابعد غورا في داخل انفسنا، فإذا ما طالعنا انفسنا في مرآة الماء فإن هذه الرسالة تجعل انفسنا شفافة متألقة بشكل عجيب، ولا شك ان حياة البشر تستقيم بكيفية الماء الذي من حولنا وفي داخل اجسامنا. هذا هو الماء الذي حدثنا عنه النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم، ويأتي العلم ليكشف لنا أسرارا جديدة حوله وكيف يتأثر بآيات القرآن الكريم. «الأنباء» التقت العالم الياباني ماسارو اموتو أثناء زيارته للكويت واليكم تفاصيل الحوار:

ما السبب وراء الصدى الكبير الذي لقيه كتابك «رسالة من الماء»؟

ان النقطة الاساسية التي تسببت في ردود الافعال هي فكرتي ان الماء من الممكن ان ينقل معلومات ورسائل وهذا ما جعل لنظريتي صدى كبيرا في العالم، وخلص الكتاب، الذي يضم مئات من صور بلورات ثلج الماء المختلفة، الى ان الماء يفهم أية لغة يخاطب فيها، أو تكتب على الوعاء الذي يحتويه، وان له ذاكرة تبقى لفترات محددة، ويتناسب طول فترة بقائها تناسبا عكسيا مع كمية الماء، فكلما زادت ضعفت الذاكرة وقصرت فترة بقائها، كما أنه يؤثر في ذاكرة الماء كثرة ما يعلق به من شوائب ولذلك تأسست جمعيات كثيرة للمحافظة على الماء منها جمعية أحباء الماء التي أسستها في اليابان.

وما سبب زيارتك للكويت؟

تلقيت دعوة من مركز الراشد وبالتحديد من د.صلاح الراشد، وجئت لزيارة الكويت وقطر، وفي شهر مارس من العام الماضي قمت بزيارة المملكة العربية السعودية وذهبت الى جمهورية مصر العربية، وهذه الزيارة الثانية لي للدول العربية، ومن خلال نظرياتي عن الماء اريد ايصال رسالة تؤكد على تحقيق السلام في العالم اجمع عن طريق الماء ومن اجلها هذا فقد اصدرت كتابا موجها للاطفال ومترجما لعدة لغات وجئت متمنيا ان يترجم هذا الكتاب الى اللغة العربية.

تتبنى فكرة ان الماء اسلوب للحياة، نريد ان تشرح لنا فكرتك بإسهاب؟


في تعبير واحد اقول ان الماء مرآة مشاعر الإنسان، وعلى سبيل المثال اذا نقل إنسان ما سعادته الى الماء فالماء ايضا سيسعد، واذا نقل الإنسان إحساسه بالضجر او الضيق للماء فالماء يتفاعل مع تلك الأحاسيس، ان الماء هو أساس كل شيء في الموجودات بالعالم ولذلك اذا تلفظ الإنسان بألفاظ تعبر عن الغضب والاستياء فإن الماء يتأثر بشكل سلبي، وهذا لا يظهر بالفعل على الفور في شكل ظاهرة على سبيل المثال ولكن أعتقد بعد سنوات من الآن وبأشكال مختلفة سيظهر ذلك التأثير، وفي واقع الأمر انني من اشد المؤمنين بأن جميع الاديان السماوية والثقافات المختلفة اكتشفت أهمية الماء.

علاج الأمراض

هل يمكن معالجة بعض الامراض عن طريق الماء؟

لقد عملت لمدة 10 سنوات في استخدام الماء كبديل علاجي لبعض الامراض، وقد يكون للعلاج البديل مشاكله القانونية ولكن لانني استخدم الماء فلم تكن هناك مشكلة ما، وعندما جئت الى السعودية العام الماضي سمعت كلاما من بعض علماء الدين انه اذا تمت قراءة اسماء الله الحسنى امام الماء فسيكون له اثر فعال في الشفاء من الامراض، وفي احدى المرات جاءني احد الاشخاص وكان مصابا بمرض السرطان وطلب مني ان اعالجه، فكتبت كلمة ساعدني ايها الماء على شفائي من مرض السرطان وجعلت الكلام موجها الى القارورة من الداخل ثم طلبت منه ان يتناول جرعة يوميا من القارورة وبعد مرور 3 اشهر شفي تماما من السرطان، وقد استخدمت الماء المقروء عليه شيئا من الدعاء او المديح في علاج العديد من الحالات المرضية النفسية والعضوية المستعصية وكانت النتائج مبهرة، وقد طورت تقنية دراسة بلورات ثلج الماء بالتصوير الفوتوغرافي.

حدثنا عن مشروع السلام الذي تتبناه؟


يتلخص المشروع في توزيع الكتيب على الاطفال مجانا لانه ليس هناك في الكتب المدرسية الرسمية خطة تعليمية تعلم فوائد الماء للأطفال، ان 70% من جسم الانسان مكون من الماء ولكن التعليم عن فوائد الماء غير موجود بشكل رسمي في المدارس، وحتى يتم حل تلك المشكلة او الاعتراف بمسألة ادخال موضوع الماء في المناهج التعليمية نستعيض عن ذلك بتوزيع ذلك الكتيب. أما بالنسبة لمشروع الماء والحياة فانني توصلت الى ان الماء من الممكن ان يكون الطريق الوحيد لتحقيق السلام العالمي، ويمكننا ان نكتشف من الماء المشاعر والاحاسيس المنقولة بين البشر، وبناء عليه يمكن تحقيق السلام، وقد قمت بترجمة الكتاب الى 47 لغة من بينها اللغة العربية.

ولماذا وجهت الكتيب الى فئة الأطفال على وجه التحديد؟


وجهت الكتيب الى اطفال العالم لأن البالغين يدخلون في جدال اكثر ولا يصلون الى النتائج اسرع ولكن لو عرضنا الافكار على الاطفال وجعلناهم كجيل كامل يتبنون الفكرة فسيجمع العالم في الخمسين عاما القادمة على اهمية الماء وكيفية استخدامه بالشكل الامثل.

توصلت الى ان ماء زمزم يمتاز بخصائص فريدة لا تتوافر في المياه العادية، فما فكرتك حول ذلك الأمر؟


لقد اجريت العديد من البحوث العلمية على زمزم بتقنية النانو والتي لم تستطع تغيير أي من خواصه وتوصلت الى ان قطرة من ماء زمزم عند إضافتها إلى 1000 قطرة من الماء العادي تجعله يكتسب خصائص ماء زمزم، ولقد أجريت تجارب ودراسات عديدة على ماء زمزم بعد ان حصلت عليه من شخص عربي وأيقنت ان ماء زمزم مبارك وفريد ومتميز ولا يشبه في بلوراته أنواع المياه العادية وأن كل المختبرات والمعامل لم تستطع تغيير خواصه.

وما وجهة نظرك فيما يخص البسملة في القرآن الكريم؟

إن البسملة في القرآن الكريم والتي يستخدمها المسلمون في بداية أعمالهم وعند تناول الطعام أو الخلود إلى النوم لها تأثير عجيب على بلورات الماء، فعندما تعرضت بلورات الماء للبسملة عن طريق القراءة أحدثت فيه تأثيرا عجيبا وكونت بلورات فائقة الجمال في تشكيل الماء، وفي الواقع، فإن من أبرز تجاربي إسماع الماء شريطا يتلى فيه القرآن الكريم فتكونت بلورات من الماء لها تصميم رمزي غاية في الصفاء والنقاء، ووجدت ان الأشكال الهندسية المختلفة التي تتشكل بها بلورات الماء الذي قرئ عليه القرآن أو الدعاء كونت اهتزازات ناتجة عن القراءة على هيئة صورة من صور الطاقة، وأود الإشارة في هذا المقام الى ان ذاكرة الماء هي صورة من صور الطاقة الكامنة التي تمكنه من السمع والرؤية والشعور والانفعال واختزان المعلومات ونقلها والتأثر بها الى جانب تأثيرها في تقوية مناعة الإنسان وربما علاجه أيضا من الأمراض العضوية والنفسية.

وكذلك قمت بتبريد عينات من مياه كتب على الآنية التي احتوتها كلمات مثل امين، الصدق، الإسلام، التقوى، الحق، الخلود، الجمال وجملا مثل الحب والشكر والتقدير وصورا مثل صورة الكعبة المشرفة وكل واحدة من تلك العينات المائية أعطت عند التبريد البطيء شكلا بلوريا مميزا لثلج الماء، وقد تم تصوير تلك البلورات بالمجاهر التي اعدت في غرف مبردة الى ما دون الصفر المئوي ومجهزة بتجهيزات خاصة لإتمام ذلك، وقد اثبتت هذه الدراسة ان الماء عندما يبتلور بالتبريد البطيء يتخذ أشكالا هندسية محددة يجمد عليها بلورات من ثلج الماء ويكون لها علاقة مباشرة بالقوى التي أثرت في الماء الذي تكونت منه، وقد تأكد هذا الاستنتاج باختلاف شكل بلورات الثلج من نفس الماء بعد تعريضه لمؤثرات سلبية عن عيناته التي تعرضت لمؤثرات ايجابية، ففي الحالة الأولى اما الا يتبلور الماء إطلاقا او يعطي أشكالا مشوهة وقبيحة بينما في الحالة الثانية تأتي البلورات في أشكال هندسية منتظمة وجميلة الشكل مما يؤكد على تأثر الماء بما حوله من كلام او كتابة او صور او مشاعر وعلى قدرته في قراءة ما كتب على الاوعية المحتوية عليه او الصور التي عرضت عليه.

قدمت محاضرة عن الماء، فما اهم الأمور التي ركزت عليها ورغبت في نقلها للمواطنين والمقيمين على ارض الكويت خلال زيارتك؟


لم يكن كلامي معقدا في نظرياتي العلمية بل كان كلاما مشوقا وسلسا، وعرضت صورا مختلفة للتكوينات البلورية للماء ومن ضمن ما عرضته هو مسألة التأثير الذي أحدثه النشيد الوطني الكويتي على الماء وكيف تكونت بلورات من الماء بشكل جميل.

نود ان تحدثنا عن نظريتك الخاصة بتبلور الماء؟

لقد توصلت الى نظرية تبلور ذرات الماء تبعا للمؤثرات الخارجية سواء كانت بصرية أو سمعية، فهناك أثر للكلمات والأفكار والمشاعر على الماء بل ويمكن استخدام ذلك في معالجة الأمراض حيث تم تصوير هذا الاثر بعد تجميد الماء تحت ظروف بيئية معينة، إن هذه النظرية العلمية اكدت ان كل كلمة تلفظ على أي نقطة ماء تجعلها تتخذ شكلا معينا عند تجميدها بسرعة عالية وذلك حين تتحول الى بلورات ماء مجمدة تحت التكبير، وخلصت النظرية الى ان الافكار والمشاعر تؤثر في الواقع المادي وذلك بإنتاجه أنواعا مختلفة من بلورات الماء المجمدة من خلال كلماته المكتوبة والملفوظة.

فقد قمت بالتقاط تعبير الماء وطورت تقنية لتصوير البلورات التي تشكلت حديثا من عينات المياه المجمدة عن طريق مجهر قوي جدا في غرفة باردة، والعديد من الصور الفوتوغرافية التي التقطها لبلورات الماء أثبتت ان المياه قادرة على التذكر والإبقاء ونقل أي نوع من المعلومات مثل الكلمات والدعاء والأفكار والصور، وبالتالي فإن أي ذرة في عالم الوجود لها إدراك وفهم وشعور فهي تبدي انفعالا ازاء كل حدث يقع في العالم وتعظم خالقها وتسبحه عن بصيرة، وتجدر الإشارة الى أن ذرات الماء تتسم بالقدرة على التأثير في أفكار الإنسان وكلامه فالطاقة الاهتزازية للبشر والأفكار والنظرات والدعاء والعبادة تترك اثرا في البناء الذري للماء.

فالماء له قدرات عجيبة من السمع والرؤية والإدراك فهو يدرك ما حوله ويشعر به ويستقبل منه الحديث المنطوق والكتابات المخطوطة والصور، والمشاعر والأحاسيس والموسيقى الهادئة والصاخبة وغيرها من الأصوات ويتأثر بها إيجابا وسلبا، ويتفاعل مع مشاعر الإنسان توافقا واختلافا.

المحافظة على الماء


هل يمكن ان نفهم من جولتك على الدول العربية، انك تود إرسال رسالة للشعوب العربية مفادها التأكيد على المحافظة على الماء؟


اعتقد ان قدماء العرب كان لهم ذات الأفكار والانطباعات الروحانية عن الماء مثل اليابانيين القدماء والدليل على ذلك انني قمت بتجربة عرض أسماء الله الحسنى الـ 99 للماء وكانت النتائج باهرة، فكانت البلورات المتكونة جميلة الشكل، والهدف من جولتي حول العالم هي نشر فكرة استخدام المياه في العلاجات وتغيير سلوكياتنا لتحقيق رفاهية الشعوب، وكيف يمكن للإنسان ان يكون أكثر صحة وسعادة واتزانا من خلال الماء.

ما الرسالة التي تود توجيهها الى الشعوب فيما يخص الماء؟


من وجهة نظري اشعر بأن هناك تواصلا بين الشعوب العربية والشعب الياباني في الروحانيات، وربما كانت هناك علاقة تاريخية بين المنطقة العربية واليابان وسيكون الموضوع المستقبلي المشوق هو استكشاف ما اذا كانت هناك علاقة تاريخية بيننا ام لا.

وأود ان اقول ان الماء له رسالة مهمة يقدمها لنا. الماء يدعونا الى ان نلقي نظرة ابعد غورا في داخل انفسنا، فإذا ما طالعنا انفسنا في مرآة الماء فإن هذه الرسالة تجعل انفسنا شفافة متألقة بشكل عجيب، ولا شك ان حياة البشر انما تستقيم بكيفية الماء الذي من حولنا وفي داخل أجسامنا.

هل ركزت في كتابك «رسائل من الماء» على مسألة تلوث الماء؟

عندما يتلوث الهواء المحيط بالأرض فانه يلوث الماء وينعكس ذلك على جميع الأحياء وفي مقدمتهم الإنسان، وانطلاقا من ذلك فإنني أؤيد نظرية «ذاكرة الماء» والتي تنادي بأن للماء ذاكرة تحتفظ بما يصل اليها من معلومات وانفعالات واخبار ويمكنها نقل المعلومات والانفعالات والاخبار من شخص الى آخر سواء كانت ايجابية او سلبية، وذاكرة الماء هي صورة من صور الطاقة الكامنة فيه والتي تمكنه من السمع والرؤية والشعور والانفعال واختزان المعلومات ونقلها والتأثر بها.

التسمية والحمد يورثان البركة

ذكر ماسارو اموتو خلال اللقاء: لما كانت غالبية الأجساد الحية ماء، وان جسم الانسان البالغ يحوي حوالي 70% في المتوسط من كتلته ماء، فإن الانسان المؤمن بالله يحمل شعوره الإيماني من الماء الذي يشربه بالتسمية أولا وبالحمد أخيرا، وكذلك الإنسان الكافر او المشرك او الشرير فإنه ينقل شيئا من صفاته الى الماء الذي يشربه او يلمسه، وبالمثل فإن الماء الموجود في بيئة غير صحية ماديا او معنويا او كليهما كالبيئات المليئة بالعقائد الفاسدة والسلوكيات المنحطة وبمشاعر الأنانية والإحباط واليأس، فإنه يحمل نفس هذه المشاعر الى من يشربه ومن هنا نشأت فكرة تأثر الماء بالبيئة التي يوجد فيها أو يتعرض لها.

كل شيء في الوجود له طاقة كامنة

عرض «اموتو» قدرا من الماء لموسيقى صاخبة، ولصراخ وعويل ولسب ولعن والى عدد من الكلمات والجمل النابية، ثم برد هذا الماء تدريجيا حتى يجمد فوجد أنه إما يرفض التبلور بالكامل أو يجمد على أشكال قبيحة ثم عرض نفس هذا الماء لسماع مقتطفات من الموسيقى الكلاسيكية الهادئة وبرده بالتدريج فأعطى بلورات جميلة، واستنتج من ذلك ان كل لفظة منطوقة او نغمة مضروبة وكل كلمة مكتوبة لها قدر من الذبذبات الاهتزازية الخاصة بها والمختلفة عن غيرها والتي لها تأثيرها المميز، ومعنى هذا الكلام ان كل شيء في الوجود له قدر من الطاقة الكامنة فيه والتي تؤثر فيما حولها من موجودات وتتأثر بها وأن هذه الطاقة تنتقل من الإنسان الى الماء وبالعكس في كل زمان ومكان، وهذا التأثير ينعكس على الانسان كما ينعكس على كل من الحيوان والنبات والجماد فيصيب كلا منها بالابتهاج والفرح او بالاكتئاب والحزن، كما قد يصيب بالصحة والعافية أو بالأمراض والوهن.

ماسارو أموتو في سطور

ماسارو اموتو، عالم وباحث ياباني، ولد في مدينة يوكاهاما باليابان في 1943 وعمره حاليا 65 عاما، تخرج من قسم العلوم الإنسانية في جامعة يوكاهاما وحصل على شهادة العلاقات الدولية، وقام بتأسيس شركة IHM عام 1986، حصل على شهادة طبيب في الطب البديل في تشرين الأول عام 1992 من الجامعة الدولية المفتوحة ثم تعرف في الولايات المتحدة الى أجهزة تحليل الرنين المغناطيسي والماء ذات المجموعات الصغرى، وقام بإجراء أبحاث معمقة حول الماء، واصدر كتابا تحت عنوان «رسائل من الماء» ترجم الى 33 لغة ولاقى نجاحا كبيرا وهو رئيس معهد هادو للبحوث العلمية بطوكيو، ومؤسس نظرية تبلور ذرات المياه التي اعتبرت فتحا علميا فريدا، ويعتبر رائدا في تكنولوجيا الـ «هادو» في اليابان وبدأ بإلقاء محاضرات عديدة حول الموضوع في اليابان والكثير من بلدان العالم، ويترأس حاليا منظمة الماء للحياة الدولية. من مؤلفاته رسالة الماء، رسالة الحياة، الماء يحمل الأجوبة، قصة البلور، قوة الماء وما تخبرنا إياه، شكل الحب الذي يخبرنا عنه الماء، الماء يستمع الى الموسيقى، هدية الماء الفرحة والموسيقى، والأغنية اليابانية وموزار، مقدمة الى عصر الهادو.

الراشد لـ «الأنباء»: تغيير كثير من الأشياء ممكن عندما نفهم الماء بشكل صحيح


وعلى هامش اللقاء، تحدثت «الأنباء» الى رئيس شركة فرانشايز الراشد د.صلاح الراشد الذي اشار الى انه سمع عن اكتشافات العالم الياباني ماسارو اموتو في جميع المؤتمرات التي شارك بها حول العالم، ومن هنا جاءت فكرة دعوته لزيارة الكويت ليتحدث عن موضوع اكتشافه في الماء ونظريته الخاصة بذاكرة الماء والمتعلقة بفكرة ان مخاطبة الماء تساعد على تشكيل تشكيلات داخلية تعبر عن ذاكرته، ولفت الراشد الى انه يمكننا تغيير الكثير من الأشياء في حياتنا عندما نفهم الماء فهما صحيحا، كونه يحيط بنا من كل مكان، وأفاد الراشد بأن العالم الياباني قام بعرض النشيد الوطني الكويتي على الماء وان الماء شكل نفسه ليتناسب مع معاني الحب والسلام التي يؤكد عليها النشيد الوطني حتى ان ألوان الماء تغيرت الى الأسود والأخضر والأحمر بما يتناسب مع العلم، متابعا: وقمت بدعوة د.ابراهيم الصولة الذي وضع النشيد الوطني لحضور محاضرة ماساري اموتو لمشاهدة هذا الحدث المميز، ومن جانب آخر، أكد د.الراشد ان المركز حريص على استضافة الخبراء والعلماء من مختلف أنحاء العالم في مختلف القضايا والمواضيع التي تهم الجميع.





_________________
البستان الجميل لا يخلو من الأفاعي
عظَمة عقلك تخلق لك الحساد وعظَمة قلبك تخلق لك الأصدقاء
من عاش بوجهين مات لا وجه له
الشجرة العاقر لا يقذفها أحد بحجر
الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل إجمعها وابنِ بها سلما تصعد به نحو النجاح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://the-one-message.syriaforums.net
 
العالم الياباني ماسارو أموتو : الماء له ذاكرة حية ويدرك ما حوله!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The-one-message :: الصحة :: الطب البديل-
انتقل الى: